أثر تقنيات التعليم على الذكاء المروز لدى الأطفال في المرحلة الابتدائية

  • الناشرين دار الهدى للنشر والتوزيع
  • النوع : كتاب ورقي
  • حالة التوفر : متوفر

  • حالة الكتاب: جديد
    اللغة: العربية
    المؤلف: د.فائز بن محمد علي الحاج
    سنة النشر: 1416هـ - 1995م
    الطبعة: 1
    عدد الصفحات: 456 صفحة
    الغلاف: غلاف ورقي
    الأبعاد: 24×17
    الوزن: 0.650 كجم
  • ISBN / ردمك :996081906

  • 45.00 ر.س


  • أثر تقنيات التعليم على الذكاء المروز لدى الأطفال في المرحلة الابتدائية


الحواس هي نوافذ العقل والمعرفة, والجزء الأعظم مما يحمله العقل الإنساني من معلومات ومعارف إنما يأتي عن طريق هاتين الحاستين, وغير خافٍ أهمية الحواس في عملية الإدارك والتعلم
ولقد بينت نتائج البحوث والدراسات الإسهامات المتعددة التي تقدمها الوسائل الحسية (السمعية والبصرية) إلى عالم التربية, وأكدت إلى أنه إذا أحسن إستخدامها فإنها توفر أولاً الأساس المادي المحسوس لعلملية الإدارك كما أنها تثير الاهتمام والنشاط الذاتي والانتباه وتجعل مدخلات التعليم باقية الأثر وراسخة
بالإضافة إلى أنها تساعد على التفكير المستمر وتعمق عملية التعليم, فالوسائل التعليمية تشكل ركناً أساسياً في استراتيجية التعليم, ولا نبالغ في القول إذا قلنا أن الوسائل التعليمية هي أحد المظاهر الأساسية في تقدم التربية الحديثة خلال النصف الثاني من القرين العشرين, والوسائل التعليمية لا تعني الترفيه من عناء الدراسة وليس الغرض منها الترفيه وإزالة السأم والملل عن التلاميذ
صحيح أنها تثير الانتباه وتشوق للدرس وتدفع التلاميذ إلى المشاركة في المواقف التعليمية ولكن ليس الغاية منها تضييع الوقت
إن مفهوم الوسائل التعليمية واستيعاب هذا المفهوم مازال دون المستوى المطلوب عن المعلم والمتعلم بل وعند المؤول عن العملية التعليمية وفي العديد من المجتمعات والدول
إن إستخدام الوسائل التعليمية اليوم ليست ترفاً علمياً كما أنها ليست نزعة أو اتجاهاً نحو الرفاهية التعليمية إنها ضرورة حتمية وحاجة ماسة تفرضها الظروف المحيطة بالعملية التربوية بغية الوصول إلى تعليم أفضل
ولا شك إن الاستخدام الأمثل لهذه الوسائل يساعد المعلم على أداء عمله بكفاءة عالية كما إن الاستخدام الأمثل لهذه الوسائل يساعد المعلم على تقديم المادة التعليمية بأسلوب مشوق ومثير وممتع يجلب إنتباه المتعلم ويجعله أكثر تفاعلا مع المعلم
بالإضافة إلى هذا وذاك فإن استخدام الوسائل التعليمية سوف يساعد المتعلم على تنمية مواهبه وقدراته العقلية وسوف يساعد على رفع مستوى ذكائه
فإذا كان صحيحاً أن الوسائل التعليمية تساعد على تحسين العملية التربوية فإنه صحيح أيضاً أن المدارس التي تستخدم هذه الوسائل في العملية التعليمية تقدم عائداً تربوياً أكبر من المدارس التي لا تستخدم هذه الوسائل
كما أن الناتج التربوي وحاصل الذكاء لدى ابناء هذه المدارس أعلى من المدارس التي تفتقر إلى مثل هذه الوسائل
وهذا ما أظهرته الدراسات والبحوث التجريبية المقارنة, وماسوف نعرضه في دراستنا المبدئية الحالية
وسوف نستخدم مصطلح "تقنيات التعليم" وهو الإسم الأحدث استعمالاً بدلاً من كلمة الوسائل التعليمية في حديثنا عن أثر استخدام مجموعة من الوسائل الفنية العلمية والعملية التي يعتمد عليها المعلم في عمله المدرسي
فإذا كانت تقنيات التعليم اليوم تساعد على تحسين العملية التربوية وتساعد المعلم والمتعلم وتسهل عملهما ايما تسهيل وتقدم عائداً تربوياً وناتجاً تربوياً أفضل
فما هو أثر استخدام تقنيات التعليم على ذكاء المتعلم ياترى؟
وهل تساعد تقنيات التعليم على رفع حاصل الذكاء؟


 

كتابة تعليق

انتبه: لم يتم تفعيل اكواد HTML !
    رديء           ممتاز

الكلمات الدليليلة : د.فائز بن محمد علي الحاج


منتجات ذات صلة

مكتبة الجزيرة على تويتر مكتبة الجزيرة على قوقل + مكتبة الجزيرة على الفيس بوك واتساب مكتبة الجزيرة تليقرام مكتبة الجزيرة
بوابة الدفع باي بال - paypal
مكتبة الجزيرة على منصة معروف